منتديــات احلـــي شبـــاب

اداره منتدى احلى شباب ترحب بك يا زائر نرجو التسجيل فى منتدانا
منتديــات احلـــي شبـــاب

احلى شباب و اغانى و صور و برامج و العاب مع ميدو

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» وحشتوووووونى
الأحد أغسطس 18, 2013 10:21 pm من طرف ميدو

» صحيت من النوم فجأة
السبت أبريل 28, 2012 10:54 pm من طرف ميدو

» السلام عليكم و رحمه الله
السبت أبريل 28, 2012 10:46 pm من طرف ميدو

» يحيـــــا المؤمـــــن
الإثنين يوليو 04, 2011 12:13 pm من طرف نور

» سجل دخولك بالصلاة علي الحبيب المصطفي
الأحد يوليو 03, 2011 9:52 pm من طرف فراشه المنتدى

» صور اينمى رومانسيه
الخميس يوليو 08, 2010 8:52 am من طرف ملك الملوك

» Romance
الخميس يوليو 08, 2010 8:32 am من طرف ملك الملوك

» جديد رومانسية متنوعه ~:~
الخميس يوليو 08, 2010 7:32 am من طرف ملك الملوك

» حصريا - محمد فؤاد - بين ايديك
الأحد يوليو 04, 2010 11:52 pm من طرف ميدو

برامج تهمك


    التطير(التتشاؤم)

    شاطر
    avatar
    عيون جميلة
    عضو فضى
    عضو فضى

    انثى
    المساهمات : 228
    العمر : 63
    البلد : رايق بفضل الله
    دعاء :
    نقاط : 0

    التطير(التتشاؤم)

    مُساهمة من طرف عيون جميلة في الجمعة مايو 02, 2008 9:04 pm






    التطير (التشاؤم)

    والتطير أو التشاؤم ببعض الأشياء، من أمكنة وأزمنة وأشخاص وغير ذلك من الأوهام التي راجت سوقها -ولا تزال رائجة- عند كثير من الجماعات والأفراد، وقديما قال قوم صالح له: (اطيرنا بك وبمن معك) سورة النمل:47.

    وكان فرعون وقومه إذا أصابتهم سيئة: (يطيروا بموسى ومن معه) سورة الأعراف:131. وكثيرا ما قال الكفار الضالون، حينما ينزل بهم بلاء الله لدعاتهم ورسل الله إليهم: (إنا تطيرنا بهم) سورة يس:18.

    وكان جواب هؤلاء المرسلين: (طائركم معكم) سورة يس:19. أي سبب شؤمكم مصاحب لكم، وهو كفركم وعنادكم، وعتوكم على الله ورسله.

    وكان لعرب الجاهلية في هذا الجانب سبح طويل، واعتقادات شتى، حتى جاء الإسلام فأبطلها، وردهم إلى النهج العقلي القويم.

    ونظم النبي صلى الله عليه وسلم التطير مع الكهانة والسحر في سلك واحد وقال: "ليس منا من تطير أو تطير له، أو تكهن أو تكهن له، أو سحر أو سحر له".

    وقال صلى الله عليه وسلم: "العيافة والطيرة والطرق من الجبت".

    العيافة: الخط في الرمل، وهو ضرب من التكهن لا زال حتى اليوم.

    الطرق: الضرب بالحصى، وهو نوع من التكهن أيضا.

    الجبت: ما عبد دون الله تعالى.

    إن هذا التطير أمر قائم على غير أساس من العلم أو الواقع الصحيح، إنما هو انسياق وراء الضعف، وتصديق للوهم، وإلا فما معنى أن يصدق إنسان عاقل، أن النحس في شخص معين، أو مكان معين، أو ينزعج من صوت طائر أو حركة عين، أو سماع كلمة؟!

    وإذا كان في الطبع الإنساني شيء من الضعف يسول للإنسان أن يتشاءم من بعض الأشياء لأسباب خاصة، فإن عليه ألا يستسلم لهذا الضعف ويتمادى فيه، وخاصة إذا وصل إلى مرحلة العمل والتنفيذ.

    وقد روي في ذلك حديث مرفوع: "ثلاثة لا يسلم منهن أحد: الظن، والطيرة، والحسد، فإذا ظننت فلا تحقق، وإذا تطيرت فلا ترجع، وإذا حسدت فلا تبغ". وبذلك تكون هذه الأمور الثلاثة مجرد خواطر وأحاديث نفس لا أثر لها في السلوك العملي وقد عفا الله عنها. وعن ابن مسعود أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "الطيرة شرك، الطيرة شرك، الطيرة شرك".

    قال ابن مسعود: "وما منا إلا.. ولكن يذهبه الله بالتوكل" يعني ابن مسعود: ما منا أحد إلا وقد وقع في قلبه شيء من ذلك، ولكن الله يذهب ذلك عن قلب من يتوكل عليه ولا يثبت على ذلك الخاطر

    منقول من موقع الشيخ القرضاوي
    .

    _________________

    fula
    عضو مميز
    عضو مميز

    المساهمات : 429
    مزاجى :
    دعاء :
    نقاط : 0

    رد: التطير(التتشاؤم)

    مُساهمة من طرف fula في السبت مايو 03, 2008 9:37 am


    بارك الله فيكي عيون جميلة

    وجزاكي الله خيرا
    avatar
    عيون جميلة
    عضو فضى
    عضو فضى

    انثى
    المساهمات : 228
    العمر : 63
    البلد : رايق بفضل الله
    دعاء :
    نقاط : 0

    رد: التطير(التتشاؤم)

    مُساهمة من طرف عيون جميلة في الثلاثاء مايو 06, 2008 1:44 pm

    تسلمي يا فلة ويسلم مرورك

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 10, 2018 1:35 am